#مشروعي_بايدي 
مشروع ممول من #UNDP برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سورية و برعاية مؤسسة الرضا في دمشق ويقام في جبلة في مركز #الفجر للتدريب الحرفي و يستهدف العاطلين عن العمل و خصوصا الفئة العمرية من 18-40 عاما و ذلك من أجل تدريبهم على حرف و مهن تساعدهم على البدء بمشاريعهم الصغيرة و كسب عيشهم و اعادة تفعيل دورهم في المجتمع , و المشروع مؤلف من عدة مراحل حيث تم الانتهاء من مرحلة التدريب الحرفي و المهني و التي بدأت في 11 شباط حتى 30 آذار و بمعدل 90 ساعة تدريب حرفي ,حيث تم تدريب حوالي 1900 متدرب و متدربة على مستوى سوريا و في جبلة تم تدريب 200 متدرب و متدربة على تسع مهن و حرف هي صيانة الحاسب-صيانة الموبايل- صيانة الأجهزة الالكترونية و الكهربائية و لف المحركات- أعمال الكروشيه و الصوف و التطريز -تصميم الازياء- تصنيع الحلي و الاكسسوار- تفصيل و خياطة الملابس و الحقائب- الحلاقة النسائية - التجميل للسيدات .
في الاسبوع القادم سيتم الانتهاء ان شاء الله من التدريب على مهارات الحياة .
أما في المرحلة الثانية سيتم ترشيح حوالي 40 متدرب و متدربة ممن تتوفر فيهم شروط معينة من أجل اتباعهم لدورة في ريادة الاعمال و من ثم تمويل مشاريعهم بشكل كامل عبر منح من UNDP بعد تقديم كل مايلزم لمساعدتهم على انجاح مشاريعهم .
المشروع يقدم فرصة ذهبية لكل من يسعى لاقامة مشروعه الخاص و يريد أن يعمل 
الحرف و المهن هي عماد المجتمعات و هي الحل المثالي لمرحلة اعادة الاعمار أو مرحلة الحصار و الحروب التي نعانيها الان فهي لاتحتاج الا إلى رأسمال صغير مع رغبة في العمل و اتقان للعمل و توفر الكثير من فرص العمل مع دخل جيد في ظل ندرة الوظائف الحكومية و غير الحكومية و ضعف الرواتب .
المشروع مستمر بدورة جديدة قريبا و نأمل أن يستفيد كل من كان معنا في هذا المشروع من المهارات و العلوم التي تم تزويده بها خلال الشهرين الماضيين 
نجاحنا أن نرى من دربناه قد استفاد مما دربناه عليه و أصبح بفضل حرفته الجديدة قادرا على كسب عيشه و تدريب آخرين على ماتدرب عليه .
تمنياتي للجميع بالنجاح و بحياة افضل و بالتوفيق لكل طلابنا الأعزاء مع شكري الجزيل للقائمين على العمل من UNDP في دمشق و اللاذقية و الدكتور هاني الخوري مدير مؤسسة الرضا و فريق عمله و لكل من ساهم بانجاح هذه المبادرة من طاقم عمل و مدربين و اداريين .