افتتاح معرض التعليم الحرفي و دوره في اعادة الاعمار في جبلة بحضور جماهيري واسع 
==============================================
أقام مركز الفجر في جبلة معرضاً للتدريب الحرفي من أجل التركيز على دور المهن في اقامة المشاريع الصغيرة و اعانة الأسر في ظل الازمة
كما أن الهدف منه الترويج للمهن التي يحتاجها المجتمع و كلذلك التروج لمنتجات بعض الحرف و تعرف المتدربين بحاجات الناس و الاستماع الى آرائهم.
حيث أن المعرض يتم باشراف و تنظيم مركز الفجر حيث  قام الدكتور عمار الأسد عضو مجلس الشعب و نقيب مهندسي اللاذقية بافتتاح معرض التعليم الحرفي في المركز الثقافي في جبلة برفقة الرفيق يحيى العلوني أمين شعبة الحزب الثانية في جبلة و الدكتور نضال شبول و الاستاذ حمزة القاضي مدير المركز الثقافي في جبلة و بحضور جماهيري كثيف و يتضمن المعرض معروضات لمنتجات الدورات الحرفية التي يقيمها معهد الفجر في جبلة .
حيث يشكل التدريب الحرفي و المهني بكافة أشكاله العمود الفقري لأي عملية إعادة اعمار ناجحة و سليمة و حضارية و بالتالي يجب التركيز على التدريب الحرفي و اعداد كوادر مهنية بشكل أكاديمي و اكسابها الخبرات اللازمة من أجل إعادة اعمار البلد و النهوض به بشكل أقوى و أكثر حداثة .
المعرض يشكل فرصة للمتدربين حتى يقوموا بالتسويق لمنتجاتهم و لأعمالهم و لمهنهم 
كما أنه يسلط الضوء على التعليم المهني و يشجع الأهالي على تعليم أبنائهم الحرف و المهن التي يحتاجها المجتمع و يساهم في مكافحة البطالة الكبيرة بين الشباب 
المعرض أيضا يساهم في تشجيع المتدربين على بدء مشاريعهم و العمل بالحرف التي تعلموها و يزيد من ثقتهم بأنفسهم و بدورهم في المجتمع .
المعرض يشكل بارقة أمل لمن عانى من الموفدين و ذوي الشهداء و أبناء الطبقات الفقيرة و يفتح لهم باب الأمل بمستقبل أفضل لهم و لأسرهم و ذلك عبر اعتمادهم على أنفسهم و مساهمتهم ببناء وطنهم .
لاتعطيني سمكة بل علمني كيف أصطاد .
المساعدات آنية و لكن الحرفة أبدية لمن يتقنها و يعمل بها 

تدريب 208 متدرب و متدربة في حملة مشروعي بايدي الممول من UNDP

 #مشروعي_بايدي 
مشروع ممول من #UNDP برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سورية و برعاية مؤسسة الرضا في دمشق ويقام في جبلة في مركز #الفجر للتدريب الحرفي و يستهدف العاطلين عن العمل و خصوصا الفئة العمرية من 18-40 عاما و ذلك من أجل تدريبهم على حرف و مهن تساعدهم على البدء بمشاريعهم الصغيرة و كسب عيشهم و اعادة تفعيل دورهم في المجتمع , و المشروع مؤلف من عدة مراحل حيث تم الانتهاء من مرحلة التدريب الحرفي و المهني و التي بدأت في 11 شباط حتى 30 آذار و بمعدل 90 ساعة تدريب حرفي ,حيث تم تدريب حوالي 1900 متدرب و متدربة على مستوى سوريا و في جبلة تم تدريب 200 متدرب و متدربة على تسع مهن و حرف هي صيانة الحاسب-صيانة الموبايل- صيانة الأجهزة الالكترونية و الكهربائية و لف المحركات- أعمال الكروشيه و الصوف و التطريز -تصميم الازياء- تصنيع الحلي و الاكسسوار- تفصيل و خياطة الملابس و الحقائب- الحلاقة النسائية - التجميل للسيدات .
في الاسبوع القادم سيتم الانتهاء ان شاء الله من التدريب على مهارات الحياة .
أما في المرحلة الثانية سيتم ترشيح حوالي 40 متدرب و متدربة ممن تتوفر فيهم شروط معينة من أجل اتباعهم لدورة في ريادة الاعمال و من ثم تمويل مشاريعهم بشكل كامل عبر منح من UNDP بعد تقديم كل مايلزم لمساعدتهم على انجاح مشاريعهم .
المشروع يقدم فرصة ذهبية لكل من يسعى لاقامة مشروعه الخاص و يريد أن يعمل 
الحرف و المهن هي عماد المجتمعات و هي الحل المثالي لمرحلة اعادة الاعمار أو مرحلة الحصار و الحروب التي نعانيها الان فهي لاتحتاج الا إلى رأسمال صغير مع رغبة في العمل و اتقان للعمل و توفر الكثير من فرص العمل مع دخل جيد في ظل ندرة الوظائف الحكومية و غير الحكومية و ضعف الرواتب .
المشروع مستمر بدورة جديدة قريبا و نأمل أن يستفيد كل من كان معنا في هذا المشروع من المهارات و العلوم التي تم تزويده بها خلال الشهرين الماضيين 
نجاحنا أن نرى من دربناه قد استفاد مما دربناه عليه و أصبح بفضل حرفته الجديدة قادرا على كسب عيشه و تدريب آخرين على ماتدرب عليه .
تمنياتي للجميع بالنجاح و بحياة افضل و بالتوفيق لكل طلابنا الأعزاء مع شكري الجزيل للقائمين على العمل من UNDP في دمشق و اللاذقية و الدكتور هاني الخوري مدير مؤسسة الرضا و فريق عمله و لكل من ساهم بانجاح هذه المبادرة من طاقم عمل و مدربين و اداريين .

https://www.youtube.com/watch?v=RxU9zKh7q-k تقرير تلفزيون ـ أوعاريت عن معرض التعليم الحرفي و دوره في إعادة الاعمار الي يقيمه مركز الفجر في جبلة

 

 

المهندس فراس صالح مدير مركز الفجر للمعلوماتية و التدريب الحرفي يتفقد دورات ريادة الأعمال في مركز الفجر و يجري عملية تقييمية للطلاب و قدراتهم و امكانياتهم و يقدم لهم مجموعة من النصائح و الملاحظات 
حيث يتم تدريب 61 متدرب على ريادة الاعمال في مركز الفجر ضمن مبادرة مشروعي بايدي الممولة من UNDP